سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 سورة البقرة- 3. قصة بئر زمزم المبارك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 57
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: سورة البقرة- 3. قصة بئر زمزم المبارك   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 2:14 pm

سورة البقرة- 3. قصة بئر زمزم المبارك
3- قصة بئر زمزم المبارك
وردت هذه القصة في سورة البقرة, أية رقم 158, يقول الله عزوجل:


إِنَّالصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَأَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْتَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158)

هنا كسر غامض في منبع بئر زمزم الأساسي حيّر علماء الجيولوجيا برمتهم, بل ربمايستحيل كشف أسراره الى أن تقوم الساعة, وما من ماء يصل الى هذا النبع حتىيكتسب نفس خواص ماء زمزم في نقاوته وطهارته... هذا ما أكدّه خبراء وعلماءالجيولوجيا الذين أشرفوا على دراسة أسراره العظيمة.


هذه ليست حكايات عابرة بل هي خلاصة أيحاث علمية شملت البئر وماؤه ودرجة نقاوته.
منذآلاف السنين والماء يفيض من بئر زمزم دون أن يجف أو حتى ينقص من كميته رغمأنّ عشرات الملايين من البشر يستخدمونه كل عام, وحتى ينقلون ماؤه الى بلدانهم بعد آداءهم لمناسك الحج أو العمرة, وهناك مفاجأة اذهلت العلماءأثناء قيام المنهدسين بتوسعة المسجد الحرام, وتجلت بمشاهدتهم غزارة المياه وهي تفور وتمور وكأنها أمواج بحر عاتية, مما حال بينهم وبين وضع الأساساتلجزء من الحرم المكي المراد توسعته, مما دفعهم الأمر الى شفط المياه بالمضخات كي يتمكنوا من وضع تلك الأساسات, ولو أنّ هؤلاء المهندسين والعلماء يؤمنون بالله تعالى لما كان هناك أدنى عجب, فلا يعجب من أمر اللهالا القوم الكافرون.

انّبئر زمزم هو أقدس آبار المياه في العالم, وليس هناك شراب على وجه الأرضيفوق مكانة ماء زمزم الذي يمتاز بطعم فريد له قدسيته المميزة, ذلك أنهمستمد من أحد انهار الجنة, وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ماء زمزم لما شرب له, فان شربه على نية الشفاء يشفي شاربه باذن الله, شريطة ان تكون النية صادقة, فهو للخائف أمان, وللمريض شفاء, وللجائع طعمة, وللعطشان ارتواء.



لقدأكددت الأبحاث العلمية أن ماء زمزم خال تمام من أية ميكروبات أو جراثيم,فهو نقي طاهر ليس فيه أدنى تلوث, والحمد لله والمنّة له رب العالمين.

انّ عمق البئر حوالي 30 مترا ويضخّ 20 ألف لتر بالدقيقة الواحدة, والمصدر الرئيسي لمياه زمزم هو الجبال المحيطة بمكة المكرمة, وهويجري من تحت الحجر الأسود, وهو نبع لا ينقطع ماؤه أبدا الى يوم القيامة,وقد ورد في الانجيل أنّ من يحثو على رأسه ثلاث حثيات من ماء زمزم لا تصيبةذلة ابدا.


بهذا الماء الطاهر المبارك المقدس ماء زمزم كان جبريل عليه السلام قد غسّلوبيديه الطاهرتين قلب النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات, وقام بذلك تمهيدا لبعثته عليه الصلاة والسلام, وتمهبدا لمعراجه للسماء صلى الله عليه وسلم.


بقي أن نذكر عن ماء زمزم قبل أن نتناول قصة نبعه أنّ جبريل عليه حفره بجناحه,والملائكة عليهم السلام أجروا مياهه من أحد انهار الجنة غياثا للسيدة هاجروابنها اسماعيل عليه السلام, وسقيا لضيوف الرحمن من بعدهما ليكون آيةخالدة للناس على مر العصور والدهور والأزمان.

والآن أتناول باختصار قصة نبع هذا البئر الخالد والمبارك:ماوضع أبينا ابراهيم عليه السلام هاجر وابنها الرضيع اسماعيل عليه السلام فيمكان مقفر خال من زرع وبشر ومياه الا بأمر الهي لحكمة الهية نعيش نعمتهاالى اليوم, وستبقى باذن الله الى قيام الساعة.


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: انّاول ما اتخذ النساء المنطق من قبل أم اسماعيل, اتخذت منطقا لتعفي أثرهاعلى سارة, ثم جاء بها ابراهيم وبابنها اسماعيل وهي ترضعه حتى وضعهما عندالبيت, عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد وليس بمكة يومئذ أحد, وليس بهاماء, فوضعهما هنالك ووضع عندهما جرابا فيه تمر, وسقاء فيه ماء, ثم قفّىابراهيم منطلقا, فتبعته أم اسماعيل فقالت: يا ابراهيم! أين تذهب وتتركنابهذا الوادي الذي ليس فيه لا أنيس ولا حتى شيء؟ فقالت له ذلك مرارا ,وعندما لم يلتفت اليها أدركت الأمر وقالت له: آيكون الله قد أمرك بهذا؟فأجاب عليه السلام: نعم, عندها وبقلب المؤمنة الصابرة قالت: اذا لنيضيّعنا, ثم رجعت, فانطلق ابراهيم حتى اذا كان عند الثنيّة حيث لا يرونه,استقبل بوجهه البيت الحرام, ثم دعا بهذه الدعوات ورفع يديه فقال عليهالسلام: رَبَّنَاإِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَبَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْأَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَالثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)
يقول ابن عباس رضي الله عنهما عن قوله تعالى فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ : لو قال أفئدة الناس لازدحم عليه (اي البيت) فارس والروم واليهود والنصارى والناس كلها, ولكن قال: مِنَ النَّاسِ فاختص بذلك المسلمون.
وهذه منّة من الله تبارك وتعالى منّها علينا نحن المسلمين فقولوا معي: الحمد لكربنا حمدا كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك حتى ترضى والحمد لك ربناحمدا كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك اذا رضيت.


وجعلت هاجر ترضع ابنها وتشرب من ذلك الماء الذي تركه لهما ابراهيم عليه السلام,حتى اذا نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها, وجعلت تنظر الى وليدها وهويتلوّى من شدة العطش, فما كان منها ال أن انطلقت كراهية أن تنظر اليه,فوجدت الصفا كأقرب جبل اليها, فقامت عليه ثمّ استقبلت الوادي تنظر علهاترى أحدا, فلم تعثر على أحد, فهبطت من الصفا حتىاذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها, ثمّ سعت سعي الانسان المجهود حتى جاوزتالوادي, ثم أتت المروة, فقامت عليها فنظرت لعلها ترى أحدا, فلم تعثر علىأحد, ففعلت ذلك سبع مرات, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فلذلك سعى الناس بينهما,فلما أشرفت على المروة سمعت صوتا فقالت: صه!, فاذا بالملك عند موضع زمزم,فبحث بعقبه أو قال بجناحه حتى ظهر الماء, فجعلت تحوضه وتقول بيدها هكذا,وجعلت تغرف من الماء في سقاءها وهو يفور بعدما تغرف, قال النبي صلى اللهعليه وسلم: رحم الله أم اسماعيل! لو تركت زمزم لكانت زمزم عينا معينا لوفي رواية اخرى: لو لم تغرف من الماء, لكانت زمزم عينا معينا.



فشربت وأرضعت ولدها, فقال لها الملك: لا تخافي الضيعة, فانّ هنا بيتا لله يبنيه هذا الغلام وأبوه, وانّ الله لا يضيّع أهله, وكان البيت مرتفعا من الأرض كالرابية, تأيته السيول فتأخذ عن يمينه وشماله, فكانت كذلك حتى مرّت به مرفقة من جرهم, أو اهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كداء, فنزلوا في أسفلمكة, فرأوا طائرا عائفا, فقالوا: انّ هذا الطائر ليدور على ماء, لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء, فأرسلوا جريا أو جريين, فاذا هم بالماء, فرجعوافأخبروهم بالماء, فاقبلوا, وأم اسماعيل عند الماء, فقالوا: أتأذنين لنا أن ننزل عندك؟ قالت: نعم, ولكن لا حقّ لكم في الماء عندنا, قالوا: نعم, قال النبي صلى الله عليه وسلم: فألقى ذلك أم اسماعيل وهي تحبّ الانس, فنزلواوأرسلوا الى أهليهم فنزلوا معهم حتى اذا كان بها أهل ابيات منهم, وشبّ الغلام, وتعلم العربية منهم, وأنفسهم وأعجبهم حين شبّ, فلما أدرك) زوّجوه امرأة منهم.



والله وحده أعلم.

_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
سورة البقرة- 3. قصة بئر زمزم المبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى القصص القرانية-
انتقل الى: