سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 سورة البقرة. 10. قصص احياء الموتى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 57
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: سورة البقرة. 10. قصص احياء الموتى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 5:27 pm

سورة البقرة. 10. قصص احياء الموتى

10- احياء الموتى


في سورة البقرة ورد ذكر احياء الموتى في ثلاثة مواضع: الرجل الذي أحياه الله تعالى في قصة بقرة بني اسرائيل وقد سبق أن تناولته, أما الموضعين الآخريين ففي قصة اماتة عزير عليه السلام , وقصة ابراهيم عليه السلام والطيورالأربعة, وأتناول القصة الأولى:

أ‌- قصة موت وبعث عزير عليه السلام بعد 100 عام


وردت هذه القصة في سورة البقرة- آية رقم 259, قال الله عزوجل:

أو كالذي مرّ على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعدموتها, فأماته الله مائة عام ثم بعثه, قال كم لبثت, قال لبثت يوما أو بعضيوم, قال بل لبثت مائة عام فانظر الى طعامك وشرابك لم يتسنه, وانظر الى حمارك ولنجعلك آية للناس, وانظر الى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما,فلما تبيّن له قال أعلم أنّ الله على كلّ شيء قدير

القريةالمنهارة هي التي مرّ عليها عزير عليه السلام هي بيت المقدس, والزمن فيعهد الملك البابلي بختنصر الذي مرّ على هذه القرية وفام بتخريبها وهدمهاعلى من فيها شرّد بني اسرائيل حادثة سبي بابل وتشريد بختنصر لبني اسرائيل, وقتل جميع من فيها من جراء هدمها فوق رؤوسهم,وهذه الحادثة عرفت بسبي بابل, ولم يقم أحد باعادة القرية الى ما كانت عليه قبل السبي, فلما مرّ عليها عزير عليه االسلام وجدها خاوية من الناس, وبيوتها ساقطة السقوف والجدران.

انّ عزير عليه السلام كان عبدامخلصا صادقا حكيما ورعا من عباد الله الصالحين, نشأ في بني اسرائيل وكانمعروفا بينهم بحفظه للتوراة التي أنزلت على موسى عليهما السلام عن ظهر قلب.

وعزيرعليه السلام شأنه شأن أولياء الصالحين الذين المؤيدين بنصر الله , وكانيملك حديقة غناء من الثمار والفاكهة من خير الله ونعيمه.

ذات يوم وفي صباح أحد الأيام الباكرة وقبل طلوع الشمس خرج من بيته قاصدا بستانه, وكعادته ركب حماره ومعه زوادته اليومية من طعام وشراب وفاكهة.

وماأن وصل بستانه حتى نزل حتى نزل من على حماره وربطه الى وتد في الأرض,ثمشمّر عن سواعد الجدّ وبدأ يعمل في أرضه حتى اذا حان وقت الغداء ركن الى ظل أحد الأشجار الوارفة ومدّ زوادة طعامة وجلس ياكل مما رزقه الله, , وهو في هذه الأثناء يقه بصره على أرض خربة مجاورة لبستانه وقد تهدمت جدرانها وتناثرت من حولها العظام البالية التي طفت فوق التراب من أمامه, فنظر الى العظام البالية مليا وقد تجلت في نفسه قدرة الخلاق العليم وتساءل في نفسه بشيء من التيه والاعجاب : كيف يحيي الله هذه الأرض وأمواتها الذين دفنوا تحت ترابها بعد موتها, لم يتساءل تكبرا وعنادا وكفرا وانما كان تساؤله يدور حول قدرة الله في كيفية احيلءه للموتى.. وهوفي هذه الأثناء أرسل الله تعالى اليه ملك الموت عليه السلام كي يعلمه منعلم الله الأزلي بالكيفية, فقبض روحه, وأماته الله مائة عام ومن ثم بعثه من جديد على نفس الهيئة التي مات عليها, وفي نفس المكان أيضا.

ولكم أن تتخيلوا خلال المائة عام كم من أجيال من بني اسرائيل تموت وكم تولد وكم من معالم تتبدّل وتتغيّر.

لقد كان بعث عزير عليه السلام على الكيفية التي تتناسب مع عقل الانسان كي يتقبّل غيابه عن مكان قرنا كاملا منالزمن, وأول شيء أحيا الله تعالى فيه عينيه لينظر بهما الى صنع الخلاق العليم فيه, فلما استقل سويا ورأى الشمس تميل نحو الغروب, ظنّ أنه لم ينمكثيرا, ذلك أنّ عزير عليه السلام كان قد هيأ نفسه لقيلولة بعد تناول الغداء, وما دامت الشمس لم تغب كليا بعد, فهذا يعني أنه لم ينم كثيرا, معأنّ المكان من حوله والقرية الخربة قد عمرت وباتت آهلة بالسكان, وقد ذكرالعلماء أن الله تعالى عمّر القرية بعد موته ب 70 عاما.

انّ الملك الذي أرسله الله تعالى اليه كان قد حرّك قلبه وعينيه, ثمّ عظامه وكسها لحما وجلدا, ثم كساه شعرا, ثمّ نفخ فيه الروح, فاستوى في جلسته يفرك عينيه ويتمطى, عندها سأله الملك عليه السلام: كم لبثت... في مقامك هذا؟
نظر عزير عليه السلام الى ظل الشمس وقال: لبثت يوما... وعندما نظر الى الشمس ووجدها لا تزال قائمة لم تمل نحو أفق المغيب بعد, قال: أو بعض يوم.
أجابه الملك عليه السلام: بل لبثت مائة عام.
أجابه عزير عليه السلام باستغراب: مائة عام!!!!!

أجل مائة عام, ورغم ذلك فانّ طعامك وشرابك بقي على حاله لم يفسد ولم يأسن ولم يتعفّن, فألقى عزير عليه السلام نظرة على قصعته فاذا عصير العنب كما هو,واذا الخبز الجاف لا يزال جافا لم يبتل, ,اخذ الاعجاب في قلبه يسمو ويرتقي ويحلق, وهو في اعجابه قال له الملك عليه السلام: وانظر الى حمارك,فالتفت عزير عليه السلام نحو مربط الحمار فاذا هو كتلة من عظام نخرة, فراحرأسه يتردّد بين القصعة وما فيها من عصير وخبز جاف, وبين رميم العظام, ثميرتفع ببصره الى السماء في خشوع وضراعة, فقال له الملك عليه السلام: انهاارادة الحق المبين ولنجعلك آية للناس تدفع باطل المبطلين, وكفر الكافرين فيؤمنون بالله رب العالمين.

وليس هذا فقط بل: وانظر الى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما, أي كيف نرفعها فيركب بعضها على بعض كل مفصل في المكان الذي كان عليه.

ثمّ نادى ملك الموت عليه السلام على عظام الحمار, فأجابت ولبّت, وتجمعت هيكلا عظميا, ثم زودها بالعروق والأعصاب, ثم كسى عليها اللحم, ثم أنبت عليهاالجلد والشعر, ثم نفخ فيها بأمر الله تعالى فقام الحمار رافعا رأسه وأذنيه الى السماء ناهقا, وأمام هذا المشهد العظيم الدال على قدرة الخلاق العليم الذي أحسن كل شيء خلقه لم خرّ عزير عليه السلام ساجدا لله تبارك وتعالى,وما أن رفع رأسه من السجود حتى وجد الملك عليه السلام وقد غاب عنه.

قام عزير عليه السلام من مكانه, فركب حماره وغادر بستانه عائدا الى بيته وهومستنكرا لكل شيء يصادفه في طريقه, يستنكر أردية الناس ووجوههم ومظاهرحياتهم, وهم أيضا يستنكرون شكله وهيئته, نعم انها مقارنة بين جيلين مابينهما مائة عام, وانطلق على وهم منه حتى أتى مسكنه فاذا بعجوز عمياءمقعدة كانت أمة لزوجته, ودار بينهما الحوار التالي بدؤه عزير السلام قائلالها:
يا هذه! أهذا منزل عزير؟
نعم!هذا منزل عزير, ثم بكت وانتحبت, وأردفت تقول لتبرر له سبب بكائهاواتحابها: ما رأيت أحدا منذ عشرات السنين يذكر عزيرا, لقد نسيه الناس.

يا أمة الله! أنا عزير, لقد أماتني الله مائة عام ثم بعثني.

فارتجفت العجوز على ضعفها, وارتعدت فرائصها على نحولها, وتململت في مكانها وكأنهاغاضبة من سخريته بها وانفجرت قائلة به: يا سبحان الله! انّ عزيرا فقدناه منذ مائة سنة, ولم نسمع له بذكر, كفى استهزاء يا هذا؟ ان كنت عزير كماتقول فلعزير كانت له دعوة مستجابة فادعو الله أن يكشف عني بصري فأراك فأعرفك..
فتمتم كلمات خفية ثم مسح عليه السلام بيده الكريمتين على بصرها لتبصر باذن الله, وقال لها: قومي باذن الله, ولم يكشف الله لها بصرها فحسب بل عافاها من كل عاهةابتليت بها , وما أن نظرت اليه حتى قالت: أشهد أنك عزير, وانطلقت به لتوهاالى مجلس الناس حيث كان ابنه هناك, فقالت العجوز جملة أذهلت الجميع لسماعها قائلة: هذا عزير قد جاءكم, فانتفضوا مذعورين وقالوا قولة رجل واحد: ماذا تقولين أيتها العجوز الخرفة؟ وبماذا تهذين؟ عزير مات قبل مائةعام..
فقالت:ألم تروني مبصرة وراجلة وقد كنت عمياء وكسيحة القدمين؟ لقد أذهلتهم المفاجأة من أن يتنبهوا للعجوز وما كان بها من عاهات, فأطرقوا قليلا ثمقالوا: ان كنت صادقة أيتها العجوز فيما تقولين فعزير كان يحفظ التوراة عنظهر قلب: دعيه يتلوه لنا.. فان فعل:نؤمن بما تقولين. ثمتقدّم ابنه وقد بلغمن العمر مائة عام يتوكأ على عصاه فقال: انّ أبي كان له بين كتفيه شامةسوداء وما أن كشف عزير عليه السلام عن كتفيه فاذا بالشامة في مكانها فضمّه ابنه اليه وبدأ يلثم يديه أمام دهشة الحاضرين.

بقيان نعرف شيئا وهو أنّ الله تعالى حينما قبض عزير عليه السلام كان عمرهخمسون عاما, وكانت امرأته حاملا, وعندما بعثه الله عزوجل بعد مائة عامبعثه على هيئته أي وله من العمر خمسون عاما ليجد ابنه وقد بلغ من العمرمائة عام, وبذلك كان ابنه يكبره بخمسين عاما.

لأجل هذه المعجزة الالهية والتي بني اسرائيل لم يستوعبوها حق الاستيعاب فقد نسبوا اليه الألوهية فعظموه تعظيم الاله , ,اشركوا بالله العظيم عندما قالوا عنه أنه ابن الله سبحانه وتعالى عما يشركون, وهذا ما تجلى في قوله تبارك وتعالى:
وقالت اليهود عزير ابن الله, وقالت النصارى المسيح ابن الله, ذلك قولهم بأفواههم, يضاهئون قول الذين كفروا من قبل, قاتلهم الله أنى يؤفكون

سبحانك اللهم وبحمدك عما يشركون ووتعاليت ربنا عما يصفون , وتعالى الملك الحق عنذلك وعلا علوا كبيرا, لا اله الا أنت سبحانك عما يشركون, تعالى اسمك وتبارك جدك وتقدّست وتنزّهت عن الشركاء والنظراء والأعوان والأضدادوالأولاد لا اله الا أنت ولا ربا نعبده سواك, لا اله الا أنت سبحانك فاغفرلنا, لا اله الا أنت سبحانك فارحمنا, لا اله الا أنت سبحانك فتب علينا,ربّ اغفر وارحم وتجاوز عمّا تعلم, انك أنت الأعزّ الأكرم, لا اله الا أنتسبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب اليك, فاغفر لنا وارحمنا وتب عليناوأمتنا مسلمين موحدين وألحقنا بالصالحين, انك على ماتشاء قدير وبالاجابةأنت يا مولانا جدير, عليك توكلنا واليك أنبنا واليك المصير, ولا اله أنت وحدك لا شريك لك, لك الملك ولك الحمد, وأنت على كل شيء قدير, اللهم أحيناوأمتنا وابعثنا على هذه الشهادة, يا أرحم الراحمين.
آمين....آمين...آمين



ب- قصة ابراهيم عليه السلام واحياء الموتى
وردت هذه القصة في سورة البقرة آية رقم 260, قال الله عزوجل:
واذ قال ابراهيم ربي أرني كيف تحيي الموتى, قال أولم تؤمن, قال بلى ولكن ليطمئنّ قلبي, قال فخذ أربعة من الطير فصرهن اليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا, واعلم أن الله عزيز حكيم
حين قال الخليل ابراهيم عليه السلام للنمرود انّ ربي يحيي ويميت, أحبّ عليه السلام أن يترقى من علم اليقين الى عين اليقين, وان يرى ذلك بأم عينيه,فطلب من ربه عزوجل أن يريه كيف يحيي الموتى,وعندما قال له الله تعالى اولمتؤمن؟ أجابه عليه السلام بلىذ ولكن ليطمئن قلبي, فالى أي درجة منالاطمئنان أراد ابراهيم عليه السلام أن يصل؟ انذ الله تعالى وصف ابراهيم عليه السلام بانه أواه حليم, لذلك فابراهيم عليه السلام لم يسأل الله شكاوانما يقينا, انه يريد أن يرى الكيفية التي يتم فيها احياء الموتى,والكيفية لا تشرحها العبارة وانما لا بد من المشاهدة والمعاينة كييستوعبها, لأجل ذلك أمره الله تعالى أن يأخذ أربعة من الطير مختلفةالأنواع وأن يقطعهنّ اربا اربا , فقطعهنّ بعد ذبحهنّ ونتف ريشهنّ ومزقهنّوخلط بعضهنّ ببعض, ومن ثمّ يوزع أجزاء الطيور على الجبال المحيطة به, ثمأمره أن يدعوهنّ اليه, ولما فعل ما آمره الله به وقف ينظر الى الريش يطيرالى الريش, والدم الى الدم, واللحم الى اللحم, وكل جزء لكل طير يتصل بعضهببعض حتى اذا قام كل طائر على حدة أتينه يمشين على أقدامهنّ وأمام عينيهليكون أبلغ له في الرؤيا التي سألها, وهذا هو ابداع واعجاز القرآن الكريمفي تصوير القدرة الالهية لأي امر.
والله أعلم... نفعنا الله واياكم بالقرآن العظيم.

ملاحظة للقراء الكرام: من يجد أي خطأ مطبعي في نص آية كريمة أو حديث نبوي شريففلينوّه اليها مشكورا, وجلّ الله العظيم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم.

والله تعالى وحده أعلم
.

_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
سورة البقرة. 10. قصص احياء الموتى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى القصص القرانية-
انتقل الى: