سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 سورة المائدة . 2. قصة مائدة السماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 57
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: سورة المائدة . 2. قصة مائدة السماء   الخميس أكتوبر 28, 2010 7:04 am

سورة المائدة . 2. قصة مائدة السماء

2- قصة مائدة السماء

وردت هذه القصة في الآيات الكريمات من 111 الى 115 من سورة المائدة.

انّ عيسى عليه السلام لا يختلف في سننه وأحوال حياته المعيشية, عن اخوانه الأنبياء صلوات ربي وسلامه عليهم أجمعين, فالزهد والرفعة والمجد كانعنوانهم بأخلاقهم الرفيعة التي جبلهم الله عليها بتأييده لهم بالنصر,فعافوا الدنيا وشهواتها وزخارفها ولم يعد يهمهم من هذه الدنيا الفانية سوةكسرة خبز تسدّ رمقهم. أو ثوبا بسيطا يستر عوراتهم, ذلك أنّ العبد المؤمنيكون همّه منصبا في كيفية ارضاء الخالق تبارك وتعالى بطاعتهم اياه وتبليغهم رسالته كما أمر جلّ وعلا ويبيّنوا لأقوامهم النجدين, طريق الخيرصراط الله المستقيم, وطريق الشر طريق الغواية والضلال والسعيد من اعتبر, وعمل لما بعد الموت.

ولكي يستغل عيسى عليه السلام مهمته في تبليغ رسالة الله تعالى فقد استخلص لنفسه أتباع أطلق عليهم الحواريين, يكونوا أنصارا له يعينونه على تحمّل أعباءالرسالة والدعوة الى الله, وباتوا يلازمونه كظله يتلقون منه العلمويتفقهون في الدين ثم ينشرونه في الملأ.

ذات يوم وفي مرحلة من مراحل الجهاد لنشر الدعوة كان عيسى عليه السلام قد وصل مع حوارييه وأصفياءه في تنقلهم بين القرى والمدن الى مكانا مقفرا لا شجرفيه ولا ماء, خاليا من أيّ أثر للحياة, لدرجة أنذ الوحوش هجرت ذلك المكان لقفرته, وما أن حطوا رحالهم حتى استأذنوا نبيهم بقيلولة قصيرة من خلالهايستعيدون نشاطهم, وبعد أن استيقظوا من قيلولتهم أول شيء شعروا به الجوع,ولأن المكان الذي نزلوا فيه كما أسلفت أجرد لا ثمر فيه ولا ماء فقد اجتمعرأيهم على أن يطلبوا من نبيهم أن يسأل الله تعالى بأن ينزّل عليهم مائدةمن السماء يأكلوا منها وتكون لهم عيدا, وما أن استقرت الفكرة في رؤوسهمواستحسنوها حتى هبّوا هبّة رجل واحد وقالوا لنبيهم عليه السلام:
يانبي الله لقد آمنا بك وصدقناك واتبعناك, وسعينا معك في كل مكان, ونحن علىما ترى في هذه الأرض القفراء الجرداء قد تعبنا من المسير وقد نال مناالجوع والعطش ما نال, فهل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء نزيدبها يقينا وايمانا, ونستقوي بها أبدانا وأجسادا, فنتابع العمل ونحمل الحجةالى الناس؟

ظنّ عيسى السلام من طلبهم هذا أنّ الشكّ قد سرى الى نفوسهم, فآلمه قولهم وقال لهم قوله تبارك وتعالى: اتقوا الله ان كنتم مؤمنين,انه الشيطان يريد أن يلقي بينكم العداوة والبغضاء فاحذروه, ألستم بمصدقينلي؟ ألم يأتكم نبأ الأعمى والأبرص والأكمه وشفاؤهم باذن الله؟ ألم يأتكمالميت الذي أعاده الله تعالى الى الحياة؟ مالكم كيف تحكمون؟

قالوا:معاذ الله! يا نبي الله أن نكفر أو نرتد, ولكننا نريد أن نأكل منها ونملأبطوننا الخاوية ونروي جفاف حلوقنا, فها نحن قد أصبحنا قاب قوسين أو أدنىمن الهلاك, وايضا يا نبي الله نريدها لنزداد ايمانا على ايماننا واطمئنانابقدرة الله تبارك وتعالى, ونكون على ذلك من الشاهدين لدى خلق الله تعالىأجمعين, مؤيدين حجتنا بالبرهان.

وماأن سمع عيسى عليه السلام من حوارييه كلاما كهذا حتى استبشر خيرا وزالت عنوجهه علامات التعجب والاستنكار, وعاد اليه صفاؤه وبهاؤه صلى الله عليهوسلم, وارتسمت على ثغره الشريف ابتسامة رقيقة وانفرجت أساريره, ثم توجهالى الله تبارك وتعالى باسطا يديه الى السماء في ضراعة وابتهال وقال:

اللهم باسط الأرض ورافع السماء, أنت وليّ في الدنيا والآخرة, لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت, رازقي وخالقي, وسيدي ومولاي, ثم قال قول الله تبارك وتعالى: ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولنا ولآخرنا وآية منك, وارزقنا وأنت خير الرازقين
ثم سكت عليه السلام وقد غمرته السكينة ليأتيه الهاتف بوحي السماء عليه السلام يحمل البشرى والنذير قائلا قول الله تبارك وتعالى: اني منزلها عليكم, فمن يكفر بعد منكم فاني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين
ويستجيب الخالق الحنان المنان ذو الجلال والاكرام لنبيه صلوات ربي وسلامه عليه وينزل عليهم مائدة من السماء تحوي ما تلذ لها الأعين وتشتهيه الأنفس, وماأن رأوها الحواريون حتى سجدوا لله سجدة شكر امتنانا لله عزوجل على تفضله عليهم وانعامه عليهم والحمد لله ربّ العالمين.




والله فوق كلّ ذي علم عليم

_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
سورة المائدة . 2. قصة مائدة السماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى القصص القرانية-
انتقل الى: