سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 قصص سورة الكهف - 1- قصة أهل الكهف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 57
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: قصص سورة الكهف - 1- قصة أهل الكهف   الخميس أكتوبر 28, 2010 9:31 pm

قصص سورة الكهف - 1- قصة أهل الكهف
بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري
[/size]


سورة الكهف تناولت أربعة قصص قرآنية سنتناولها جميعا ان شاء الله, وسنبدأ بمن لأجلهم سميت سورة الكهف وهم أهل الكهف.


الايات الكريمات التي تناولت قصة أهل الكهف محصورة بين الآيات 10- 26


مِن المسلَّمِ به أنَّ حادثة أصحاب الكهف طبقاً لمعلومات المؤرخون, كانت قد وقعت في القرون بعد رفع المسيح عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام الى السماء, ولكن لم يذكر المؤرخون أو يحددون السنة التي وقعت فيها الحادثة.

وكل ما قصّه علينا القرآن الكريم أنّ أهل الكهف ناموا في الكهف 309 سنوات كما في قوله تعالى 25- 26

ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا* قل الله أعلم بما لبثوا , له غيب السموات والأرض

نعم لا أحد يعلم المدة التي قضاها هؤلاء الفتية وهم نيام الا الله عزوجل, علاّم الغيوب.

وأيّاكانت المدة التي لبثوا فيها في الكهف, فالعبرة ليست في المدة التي ناموافيها, واما في قدرة الله تعالى أنه قادر على احياء الموتى متى شاء, وقداحيا الله عزوجل أهل الكهف بعدما أماتهم كل تلك السنوات الطويلة, فسبحانالله الملك الذي يُحْيي ويُميتُ وهو على كل شيءٍ قدير.



انّ الصراع بين الحق والباطل, بين الايمان والكفر, صورة تكررت منذ أن بعث آدم عليه الصلاة وستبقى الى أن يرث الله تعالى الأرض ومن عليها.

أنّ قصة أهل الكهف واحدة من صور الصراع بين الحق والباطل, والايمان والكفر,الا أنها تميّزت تفاصيلها ونتئجها بتجلي القدرة الالهية للعيان, فربطت بينالمعجزة الربانية في دنيا البشر, وبين حقيقة البعث والنشور.



وقعت أحداث هذه القصة في احدى المدن التي سبق لأهلها الايمان بالله ربا الها واحدا لا شريك له, الا أنّ دواعي الانحراف انتشرت رويدا رويدا بين أهل هذه المدينة حتى تمكّن الشيطان من السيطرة على أهلها فزاغ الناس عن أمر الله عزوجل, وتفشّت بينهم عوامل الضلال, وكان حاكم المدينة على رأس هؤلاءالضالين ممعناً في الطغيان, مغرقاً نفسه ومن معه من حاشيته وأعوانه فيالفجور والعصيان, الأمر الذي عمّ فيه الفساد في كافة أرجاء المعمورة,ليتبط المجتمع كله في دياجير الظلام, ونُصبت الأصنام والتماثيل والأوثانفي كل مكان, لتكون المدينة كلها شاهدة على طغيان الشيطان وغوايته, ومهما

استبدّالطغيان والفساد في مدينة ما, ولقد اقتضت سنة الله عزوجل في خلقه أنه مهماتفشت عوامل الفساد والجهالة في بلد ما, فلا بدّ للحق أن ينتصر, بعبادٍمخلصين لله عزوجل في عبادتهم فيقاومون هذا الفساد, وشاءت قدرة الله تعالىأن تكون هناك مجموعة من الناس من أهل البلد يقاومون هذا الفساد بكافةصورة, فقاموا على الحق وتشبثوا فيه, لجل ذلك لم يجرفهم تيار فتنة الشيطانالذي جرف غيرهم في تيار الضلالة ليستقر بهم في واد سحيق.



من هذه المجموعة المؤمنة هناك ثلة من الفتية أمدّهم الله عزوجل بالجرأة والشجاعة,وصدّعت لأمر الله تعالى وتصدّت للباطل, فزادهم الله تعالى ايمانا على ايمانهم وثبّت قلوبهم واكتفتهم الرحمة الالهية , فقاموا في وجه الطغيان والكفر لا يخشون في الله لومة لائم, ذلك انّ من يخشى الله عزوجل وحده لايُخيفه أهل الأرض جميعا, ومن يتوكل على الله تعالى حقّ توكله فهو حسبه ومولاه ومعينه, وهؤلاء الفتية ارتبطت قلوبهم وتعلقت بالحق سبحانه وتعالى ,واعلنوها رايةًعاليةً خفاقةً أن لا اله الا الله وحده لا شريك له, كما فيقوله تعالى:

فقالواربنا ربّ السموات والأرض لن ندعوا من دونه الها, لقد قلنا اذاً شططا


ولم يكتف أهل الكهف باعلان الوحدانية لله عزوجل فيما بينهم, بل راحوا ينشرون اعلانهم في كل أنحاء المعمورة, وعندما أدرك حاكم البلدة الطاغية أنّ هؤلاء الفتية يهددون حكمه ونفوذه وسلطانه , فأرسل أعوانه ليحيطوا بهم ويهددونهم ان لميكفوا عما هم فيه فسيحولون حياتهم ومعيشتهم الى جحيم, عندها أطلق الفتيان صك البراءة من قومهم, ونفضوا أيديهم من افتراء الكذب على الله عزوجل,وقالوا قوله تعالى

هؤلاء قومُنا اتخذوا من دونهِ آلهةً, لولا يأتونَ عليهِمْ بسلطانٍ بيّنٍ, فمن أظلمُ ممّنْ افترى على اللهِ كذبا

وعند ذلكلم يجدوا بُداً من اعتزال قومهم ومجتمعهم فراراً بدينهم, وهروباً من بطشالطاغية الحاكم وأعوانه بهم, فألهمهم الله تبارك وتعالى الى الجوء الىمكان لن يصل اليهم فيه أحد, فلجئوا الى كهف في سفح جبل قريب من مدينتهم,وفيما بعد لحق بهم كلبهم ليحرسهم.

وماأن دخلوا الكهف حتى شعروا بشيء من الأمن والأمان والطمأنينة, وغشيتهم السكينة, وتنزلت عليهم رحمات الله عزوجل, فاتخذوا أماكنهم وافترشوا الأرض,واتخذ كلبهم مكاناُ له عند باب الكهف والذي عبّر عنه القرآن الكريم بالوصيدو وهذا ما عبّر عنه القرآن الكريم بقوه تعالى


واذاعتزلتموهم وما يعبدون الا الله فأْووا الى الكهف ينشرْ لكمْ ربكُمْ من رحمتهِ, ويُهَيُّ لكمْ من أمركمْ مِرفقا * وترى الشمس اذا طلعت تزواوَرُعن كهفهم ذات اليمين , واذا غربت تقرضُهُمْ ذاتَ الشمالِ وهمْ في فجوةٍمنهُ, ذلك مِن آياتِ اللهِ, مَن يهدِ اللهُ فهو المهتدِ, ومَن يُضللُ فلنْتجدَ لهَ وليّا مُرشدا* وتحسبُهُمْ أيقاظاً وهمْ رُقود, ونقلبهم ذاتَاليمينِ وذاتَ الشمالِ , وكلبُهُمْ باسطً ذراعيهِ بالوصيدِ لو اطَّلعتَ عليهم لوليت منهم فرارا ولمُلئْتَ منهم رُعبا

انّ كل من يسمع بكهف داخل جبل يُخيّل له أنه مغارة تأوي اليه السباع والزواحف السامةوالثعابين من كل شكل ولون, هذا عدا عن الظلام الذي يُخيّم على المكان فيبعث في النفس الخوف والقلق والرهبة, الا أنّ هذا الكهف كان على عكس الكهوف تماما, كهف استنار بنور الايمان بالله تبارك وتعالى, نعم لقداكتنفته رحمة الله تبارك وتعالى, فأبعد عن أصحابه كل خوف ورهبة وقلق ,واوى كل حشرة وزاحفة الى جحره والتزمه بأمر من الله سبحانه وتعالى, فقبعكل شيء مكانه لا يحرك ساكنا

ومع الهدوءالتام الذي خيّم على الكهف شعر الفتية بالراحة بعد التعب, والاطمئنان بعدالرهب, فما أن دخل عليهم المساء وحلًّ الليل بظلامه على الكهف وأهله, حتىتسلل النوم الى عيونهم فغشّها ليستسلموا للكرى وينامون نوما عميقا وعيونهم شاخصة الى الأمام يحسبهم الناظر اليهم أنهم أيقاظاً وليسوا نيامو واشرقت شمس اليوم التالي وأضاءت بنورها الأرض, وتحرّكَ كلّ حيٍّ الى مسعاه عدا هؤلاء الفتية الذين ظلوا على نومتهم تكتنفهم رحمة الله عزوجل

انّ سُنَّةَ الله تبارك وتعالى في خلقهِ ثابتة لا تتبدّل ولا تتغيّر, والشمس احدى مخلوقات الله عزوجل تتبع خط سير معيّن محدد لا تحيد عنه, انه تقديرالعزيز العليم وتدبيره سبحانه وتعالى, وكانت الشمس بالنسبة لأهل الكهف وبأمره سبحانه وتعالى اذا طلعت وأشرقت واقتربت من باب الكهف كانت تميل عنباب الكهف , وأيضا عند الغروب كانت كذلك الا من شيء بسيط تمسهم فيه فلا تؤذيهم ولا تؤثر فيهم.

ان المكان الذي اتخذه أهل كمرقد لهم كان بمثابة الجب الذي حضنهم بحبٍّ وحنان وكأنه حجر الأم , وهذا ما عبّر عنه القرآن الكريم: وهم في فجوةٍ منه


انّ المؤمن دائما وأبداً في كنف الله عزوجل ورعايته, لا يخاف ولا يحزن, لا يضطربُ ولايستسلم, ذلك أنّ من يخاف الله تعالى وحده ويخشاه لا يُخيفه زمان ولا مكانولا مخلوق, أما الكافر ولأنه لا يخاف الله عزوجل ولا يخشاه فكل شيءٍيُخيفه حتى البعوضة ان شاركته فراشه.

وتتوالى الأيام تلو الأخرى على أهل الكهف ولهم لا يزالون على رقدتهم ونومتهم وعيونهم مفتوحة , وحدقاتهم متسعة, وأبصارهم مثصضوَّبةً في جهة واحدة كأنها السهام, لا يهتز جفن ولا يرتعش له جفن, وقد طالت لحاهم وشعورهم وأظافرهم, وتبدلت ألوان وجوههم لتميل نحو الاصفرار قليلا, وكذلك كان حال كلبهم, ولو قدّرلأحدنا أن يبلغ الكهف ويطّلعَ على حالهم لامتلأ قلبه رعباً لمرآهمو ولمااستاطاع الوقوف لحظة واحدة من تقلبهم يمنة ويسرة دون أدنى شعور أو احساسمنهم بذلك,مشهدا لو صادفناه لفررنا منه خوفا وهلعا ورعبا الى مكان أكثرأمناً وطمأنينةً, وهذا ما عبّر عنه القرآن الكريم بقوله تعالى:

واذاعتزلتموهم وما يعبدون الا الله فأْووا الى الكهف ينشرْ لكمْ ربكُمْ منرحمتهِ, ويُهَيُّ لكمْ من أمركمْ مِرفقا * وترى الشمس اذا طلعت تزواوَرُعن كهفهم ذات اليمين , واذا غربت تقرضُهُمْ ذاتَ الشمالِ وهمْ في فجوةٍمنهُ, ذلك مِن آياتِ اللهِ, مَن يهدِ اللهُ فهو المهتدِ, ومَن يُضللُ فلنْتجدَ لهَ وليّا مُرشدا* وتحسبُهُمْ أيقاظاً وهمْ رُقود, ونقلبهم ذاتَاليمينِ وذاتَ الشمالِ , وكلبُهُمْ باسطً ذراعيهِ بالوصيدِ لو اطَّلعتَعليهم لوليت منهم فرارا ولمُلئْتَ منهم رُعبا

وتعاقبت عشرات السنين على أهل الكهف وهم على ذا الحال, ماتت أجيال وولدت أجيال, وزالت معالم وقامت أخرى, وتقوضّت عروش وقام غيرها, وعندما أراد الله عزوجل احياءهم نفخ فيهم الله عزوجل فيهم نسمة الحياة فعادت اليهم أرواحهم وقاموامن رقدتهم الطويلة وهم يحسبون أنهم لم يناموا الا يوماً او جزءاً من اليوم, فهذا يتثاءب, وذاك يتمطى, وذلك يتثاقل, ثم تساءل أحدهم: تـُرانا كملبثتم نياماً؟

فأجابواأ: لبثنا يوما, ثم عندما نظروا للشمس فوجدها وهي تستعد للغروب , فقالوا:أوبعض يوم, ولم يوقنوا أنهم لبثوا زمناً الا بعدما تحسسوا لحاهم وشعورهم ورأوا أظافرهم وقد طالت عن المعتاد , فأرجئوا العلم الى الله عزوجلفوالوا: وحده الله يعلم كم لبثنا.

انّ أول شعور جسماني أحسوا به هو الجوع , ولكن ماذا يأكلون وهم في كهف معزولعن العالم؟ تذكروا سببا وجودهم في هذا الكهف وأنه ما أخرجهم من المدينةالى الكهف الا ذلك الحاكم الطاغية وأعوانه المفسدون, فراحوا يفكرون بطريقةيحضرون فيها الطعام, وفي النهاية أجمعوا على أن يذهب واحدا منهم الى البدةليحضر لهم الطعام, واختاروا واحدا منهم أمدوه بالقطع النقدية اللازمةوقالوا: لا تدخل البلدة الا متخفياً ملثماً, وخذ الحيطة والحذر أن يعرفكأحد, وابتعد ما أمكنك عن أعوان الحاكم, لأنك ان وقعت في قبضتهم وصلناالينا جميعا, وأنت تعلم اذا وقعنا في قبضتهم لم يفلتونا من العذاب أوالرجم أو الحبس في سبيل أن يردونا عن ديننا ان استطاعوا ويدخلونا فيملتهم, وفي كلا الحالتين نحن في خسران, وهذا ما عبّر

عبّر القرآن الكريم عنه بقوله تعالى

وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم, قال قائل منهم كم لبثتم, قالوا: لبثنا يوما أوبعض يوم, قالوا: ربكم أعلم بما لبثتم فابعثوا أحدكم بوَرِقكُم هذه الى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزقٍ منهُ وليتطلفْ ولايُشعرَنَّ بكم أحداً* انهم انْ يظهروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم في ملتهم ولن تفلحوا اذاً أبدا

وما أن دخل رسول الفتية المدينة حتى فوجىء بكل شيء حوله, لا يعرف أحدا من الناس الذين تركهم , ولا حتى لباسهم عاد مألوفا له, لا البلدة هي البلدة التي يعرفهاولا حتى الناس من حوله, فشعر باحساس غريب جعل الناس من حوله أيضا ينظروناليه نظرة غريبة مريبة, ووجد نفسه غريباً وكأنه من عالم غير عالمه, فسعى في شوارع المدينة مذهولاً وقد نسي وصايا رفاقه له وتحذيراتهم, وراح يتنقلمن مكان الى آخر بذهول أفقده صوابه, حتى اذا أتى بائع الطعام وأخرج النقودالفضية وقدّمها له استغرب البائع القطع النقدية فصاح وصرخ حتى تجمهر الناسمن حوله, فلما كلموا الفتى وجدوه لا يفقه شيئا من لغتهم, وعندما كلمهم وجدهم لم يفهموا شيئا من لغته أيضا, وبدأ التجاذب والشد بينه وبينهم, حتى اذا وجد الفرصة سانحة للفرار منهم هرب, وراح يركض باتجاه الكهف, وركض الناس خلفه, وشاع خبر الفتى في البلدة فتراكض الناس كلها وراءه كباراوصغارا, رجالا ونساءا, شيباً وسبّاناً, حتى اذا وصل الخبر الى الحاكم ارسل بعضا من جنده ليستطلعوا الأمر, وما أن وصل الى رفاقه حتى كاد الناس يدخلون الغار , عندهاحقّت كلمة الله عزوجل عليهم وتوفاهم جميعا الى رحمته تعالى,فماتوا ومات سرّهم معهم, وهذا ما عبّر عنه القرآن بقوله تعالى

وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أنّ وعد الله حق وأنّ الساعة لا ريب فيها اذايتنازعون بينهم أمرهم, فقالوا ابنوا عليهم بنيانا, ربُهُمْ اعلمً بهم, قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذنَّ عليهم مسجدا

وبقوله تعالى نكون قد أتينا على مسك الختام, الى أن نلتقي مع القصة الثانية والتي تناولت أصحاب الجنتين

سبحان ربك ربّ العزة عما يصفون * وسلامٌ على المرسلين * والحمد لله ربّ العالمين

[/center]

_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
قصص سورة الكهف - 1- قصة أهل الكهف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى القصص القرانية-
انتقل الى: