سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 وصايا لقمان الحكيم لابنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 57
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: وصايا لقمان الحكيم لابنه   الجمعة أكتوبر 29, 2010 9:36 am

وصايا لقمان الحكيم لابنه
بسم الله الرحمن الرحيم

ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري


وردت قصة لقمان الحكيم رضي الله عنه في سورة واحدة حملت اسمه, وانحصرت وصاياه الجليلة مع ابنه ما بين الايات 12- 19


في قلب القارة الافريقية وتحديدا في سودان مصر النوبة ولد ونشأ الطفل لقمانبن ياعور, وقد كان أسود البشرة, غليظ الشفتين, اجعد الشعر, قصير القامة,ولعلّ هذه الصفات التي فطرها الله عزوجل على لقمان رضي الله عنه لندرك أنّالايمان في القلب وليس في الشكل والمظهر, فالله عزوجل لا ينظر الى أجسامناولا أشكالنا ولكن ينظر الى قلوبنا وما يرسخ فيها من تقوى الله عزوجل.

وقد ورد في بعض كتب التفاسير أنّ لقمان هو ابن اخت ايوب عليه السلام، وبعضهاذكر أنه ابن خالته, أو ابن خالته، كان وعاش حتى أدرك نبي الله داود عليه السلام فأخذ منه العلم وآتاه الله الحكمة، ولم يكن نبياً عند الجمهور ,وقال ابن عمر رضي الله عنهما: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: لميكن لقمان نبياً، ولكن كان عبداً كثير التفكير، وحسن اليقين، أحب الله فأحبه، فمنَّ عليه بالحكمة، وخيره في ان يجعله خليفة يحكم بالحق، فقال: رب إن خيرتني قبلت العافية وتركت البلاء، وإن عزمت عليّ فسمعاً وطاعة فإنك ستعصمني، واخرج الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن أبي مسلم الخولاني رضي الله عنه، قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنلقمان كان عبداً كثير التفكر، حسن الظن، كثير الصمت، أحب الله فأحبه الله تعالى، فمن عليه بالحكمة. نودي بالخلافة قبل داود عليه السلام، فقيل له يالقمان، هل لك ان يجعلك الله خليفة تحكم بين الناس بالحق؟ قال لقمان: إن أجبرني ربي عزَّ وجل قبلت، فإني أعلم أنه إن فعل ذلك أعانني وعلمني وعصمني، وإن خيرني ربي قبلت العافية ولا أسأل البلاء، فقالت الملائكة: يا لقمان لِمَ؟ قال: لأن الحاكم بأشد المنازل وأكدرها، يغشاه الظلم من كل مكان، فيخذل أو يعان، فإنأصاب فبالحري أن ينجو، وإن أخطأ أخطأ طريق الجنة، ومن يكون في الدنياذليلاً خير من أن يكون شريفاً ضائعاً، ومن يختار الدنيا على الآخرة فاتته الدنيا ولا يصير إلى ملك الآخرة. فعجبت الملائكة من حسن منطقه، فنام نومة فغط بالحكمة غطا، فانتبه فتكلم بها، وعن ابن عباس ومجاهد رضي الله عنهم أنّ كان لقمان قاضيا في بني إسرائيل، نوبيا أسود مشقق الرجلين ذامشافر، وذات يوم قال له رجل كان قد رعى معه الغنم: ما بلغك يا لقمان ماأرى؟ قال: صدق الحديث والصمت عما لا يعنيني،وقال ابن المسيب: كان من سودان مصر، من النوبة، وقال خالد بن الربيع: كاننجاراً، وقيل: كان خياطاً، وقيل: كان راعياً.ويقال بأن قبر لقمان الحكيم عند طبرية...والله وحده أعلم..

كان لقمان رضي الله عنه يغدو في الغابات الكثيفة الشجر, ويتسلق الجبال الوعرة,ولأنه كان يمشي حافي القدمين فقد تشققت قدماه واستغلظ عوده فشب قويا متينا, عدا عن الحيوانات الضارية زادته صلابةً وجُرأةً واقداماً وشجاعةً.

عُرفَ عن لقمان رضي الله عنه انه كان دائم التأمل والتفكير والنظر في الطبيعة وما حولها من الحيوانات والطيور زكل شيءٍ يقع عليه نظره ويلفت انتباهه.

وذات يومٍ وبينما كان لقمان رضي الله عنه في تطوافه في الغابات, اذ شعربالارهاق يتسلل الى بدنه فجلس ليستريح في ظل شجرة , لكن النعاس غلبه فأطبق جفنيه واستسلم للنوم وراح بعدها في سبات عميق, وجاءه في منامه ملكٌ من عندالله عزوجل يُبشرهُ بالاختيار والاصطفاء, وخيّرَهُ بين النبوة والحكمة,فاختار الحكمة على النبوة حوفاً من ألا يُطيقَ اعباء النبوة.

وفي يوم وقع لقمان رضي الله عنه أسيراً في أيدي اللصوص النخاسين (تجار الرقيق) فبيع في أسواق النخاسة رقيقا مملوكا

وكانت هذه الحادثة أولى تجاربه الانسانية والتي من خلالها تفجرت حكمته, وانبثقت منها كالفجر الصادق يبدد الظلام ويقمع السواد, كما أنها كانت مقدمة لتحرزهمن القيود والأغلال التي هو فيها, ثم ارتقاءه في مدارج المراكز الاجتماعيةواعتلائه أرفع المناصب.

لقد صبر على ما هو فيه من أذى نفسيي, وتحمّل هوان العبودية والرق بقلبٍ يُضيءُ بنور الأمل والايمان بالله عزوجل , بانتظار الفرج


وذات يوم كان سيده قد طلب اليه أن يذبح شاة ويستخرج منها أخبث ما فيها, اطيب مافيها, ولما ذبح لقمان رضي الله عنه الشاة آتى سيده بالقلب واللسان قائلاله: يا سيدي هذين أخبث وأطيب شيء في الشاة, فتعجب سيده في دهشةٍ , وقال له كيف يكون هذا؟ فقال: انهما يا سيدي أطيبَ شيءٍ ان طابا, وأخبث شيءٍ ان خبُثا

وكانت هذه الحكمة المتفجرة منه رضي الله عنه سببا في تحوّل سيده عن معاملته معاملة العبد الرقيق , ثمّ وظلّ على تلك الحال حتى اذن الله بالفرج وتحرّرلقمان من العبودية

بعد ذلك ذاع صيت لقمان رضي الله عنه في كلأنحاء البلاد وانتشر في كل مكان , بفضل القول الصائب , والرأي الحكيم,والتدبير السليم التي اشتهر بهم

وطوّحت به الأيام شرقاً وغرباًمتنقلا في شتى بقاع الأرض, الى أن استقر أن تسلم القضاء في بني اسرائيل فيعهد نبوة داوود عليه الصلاة والسلام.

وتزوّج لقمان رضي الله عنه وأنجب , وكانت أولى واجباته الأبوية: التربية الصالحة بالتوجيه السليم والنصيحة الخالصة

ولماعقل ابنه البكر وصّاه لقمان رضي الله عنه بوصيايا تركزت على قاعدتين راسختين: هما العقيدة والسلوك, وهاتين العقيدتين هما أساس كل دين, وعلى مستوى العقيدة أمر ابنه بعدم الشرك بالله تعالى والاحسان الى أبويه وانكان مشركين أو كافرين, وان حاولا ابعاده عن دينه فلا يطيعمها من منطلق أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق

وبيّن له بعض الحقائق الأزليةالكونية ليربطه بالله عزوجل وحده, فالرزق والقدر والسلطان المطلق كلها بيدالله سبحانه وتعالى, وليس للأبوين ولا لغيرهما من أهل الأرض أي سيطرة
وأوصاه أنّ الطاعة لا تكون الا لله وحده لا شريك وأمره باقامة الصلاة
ولو عدنا الى الوصايا العشر في سورة الانعام الايات 151- 152- 153 لوجدناها لا تخرج كثيرا عن وصايا لقمان رضي الله عنه لابنه

وعلى مستوى السلوك في ميدان الحياة فقد اوصاه بأنه كي يكون السلوك في ميدان الحياة سليما قويما لا بدّ منالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, ومواجهة أي انحراف في المجتمع, ولتحقيق هذا فانه يقتضي الصبر على الآداء والايذاء مقرونا بالتواضع في التعامل معالاخرين

ونحن نقول لو انّ كل راعٍ على أبناءه التزم بوصايا لقمان رضي الله عنه وعلمّها أبناءه وبناته, لما وجدنا مجتمعاً متفككا بأبناءتتسكع في الشوارع وتقف على نواصيها, ولا وجدنا عاقٌّ ولا عاقةٌ, ولخلت السجون من روادها, ولصلح حال المجتمع كله


وهكذا يترك لقمان رضي الله بصماته في التاريخ من خلال نصائحه الغاليات لابنه, ويطويه الزمن بثوبه, ويُغَيِّبَهُ في جوفه

وقد ختم الله عزوجل سورة لقمان بخمس غيبيات لا يعلمهم أحدٌ من الخلق, ولاينبغي أن يعمهم أحد من الخلق, يقول المولى عزوجل


انّاللهَ عندَهُ , علمُ الساعةِ ويُنَزِّلُ الغيْثَ ويعلمُ ما في الأرحامِ,وما تدري نفسٌ ماذا تكسِبُ غداً, وما تدري نفسٌ بأيِّ أرضٍ تموت, انّاللهَ عليمٌ خبيرٌ.

وبهذه الآية الكريمة نأتي على مسك الختام لهذه القصة القرآنية العظيمة

_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
وصايا لقمان الحكيم لابنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى القصص القرانية-
انتقل الى: