سنابل الخير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بيك في منتداك ونور المنتدى بوجودك

ان كنت تامن بالله ورسوله سجل معنا
فنحن بحاجة اليك

سنابل الخير

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 قصة ناقة صالح عليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد البراري
المدير العام
المدير العام


رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 466
نقاط : 1134
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 56
الموقع : http://sanabel.3arabiyate.net

مُساهمةموضوع: قصة ناقة صالح عليه الصلاة والسلام   الجمعة أكتوبر 29, 2010 2:46 pm

قصة ناقة صالح عليه الصلاة والسلام
قصة ناقة صالح عليه الصلاة السلام بقلم المهندس عبد الدائم كحيل

النبي صالح عليه السلام هو رسول كريم أرسله الله لقوم زاد طغيانهم واستكبروا في الأرض بغير الحق، إنهم قوم ثمود، لم يدمرهم الله فجأة، بل أرسل إليهم منيحاورهم ويقيم عليهم الحُجَّة ويُقنعهم؟ وهكذا حال رسُل الله عليهم السلام، جاءوا بالبينات وبالمجادلة بالتي هي أحسن.
لقد كانت معجزة هذا النبي الكريم هي الناقة التي أيَّده الله تعالى بها، فماهي الآيات التي تحدثت عن معجزة هذا النبي الكريم؟ وهل يوجد وراء تكرارهامعجزة ثانية؟
لقد تكررت كلمة (الناقة)في القرآن بالضبط (7) مرات، والحديث دائماً يخص قصة ثمود مع نبيهم صالحعليه السلام. لنستعرض هذه الآيات السبعة لنرى أنه لا يوجد تكرار فيالقرآن، بل نظام متكامل:
1 ـ (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَتَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [الأعراف: 7/73].
2 ـ (فَعَقَرُواْالنَّاقَةَ وَعَتَوْاْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُواْ يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) [الأعراف: 7/77].
3 ـ (وَيَاقَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِيأَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ)[هود: 11/64].
4 ـ (وَمَامَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَاالأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَاوَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفاً) [الإسراء: 17/59].
5 ـ (قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ) [الشعراء: 26/155].
6 ـ (إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ) [القمر: 54/27].
7 ـ (فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا) [الشمس: 91/13].
إذن تتكرر كملة النَّاقَةِ سبع مرات في القرآن، وكما نرى الحديث دائماً في الآيات السبعة عن قصةسيدنا صالح عليه السلام مع قومه ثمود. ولو تعمقنا في هذه القصة كيف تكررت في القرآن نجد أنه في كل سورة تذكر فيها هذه القصة نجد أسلوباً جديداً في التعبير، وبالرغم من ذلك لا نجد أثراً لأي تناقض أو اختلاف، أليس هذا دليلاً على أن القرآن هو كتاب مُحْكَم؟
وفي بحثنا هذا نحن نستخدم لغة الأرقام لإثبات معجزة القرآن في كل عصرٍ من العصور. إن أرقام السور التي وردت فيها كلمة نَاقَةَ هي:
7-11-17-26-54-91
إن هذه السور تتبع نظاماً رقمياً يعتمد على الرقم سبعة، فعندما نقوم بصف أرقام هذه السور يتشكل لدينا عدد ضخم هو: (91542617117) هذا العدد ينقسمعلى (7) تماماً، لنرى مصداق ذلك بلغة الأرقام:
91542617117 = 7 × 13077516731
إننا في هذه النتيجة أمام حقيقة رقمية ثابتة، فكلمات القرآن تتكرر بنظاممُحْكَم وفق خطة رسمها البارىء عز وجل لكتابه ليكون أعظم كتاب علىالإطلاق. فعلى الرغم من تباعد هذه السور الستة ونحن نعلم أنها نزلت خلالفترة زمنية تمتد سنواتٍ، جاءت كلمة (الناقة) دائماً في القصة ذاتها ولم ترد في أية قصة أخرى، وهكذا حال كثير من كلمات القرآن الكريم.
ولكينزداد يقيناً بعظمة هذا النظام المُحْكَم ندقق النظر في هذه القصةوتكرارها في كتاب الله. فقد ورد تحذير على لسان صالح عليه السلام فقاللقومه في ثلاث مواضع من القرآن عن عذاب الله:
1 ـ (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُممِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللّهِ وَلاَتَمَسُّوهَا بِسُوَءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [الأعراف: 7/73].
2 ـ (وَيَاقَوْمِ هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِيأَرْضِ اللّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ) [هود: 11/64].
3 ـ (وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ) [الشعراء: 26/156].
هذه العبارة لم ترد إلا في هذه المواضع الثلاثة من كتاب الله، ودائماً على لسان صالح عليه السلام، والمذهل أن كلمة فَيَأْخُذَكُمْ لم ترد في القرآن كله إلا في هذه الآيات الثلاث، وكأن هذه الكلمة خاصة بقوم ثمود وأنه سيأخذهم عذاب أليم ـ’قريب ـ عظيم.
وانظر معي إلى التدرج اللغوي في هذه الآيات الثلاث عن صفة عذاب الله فحذرهم أولاً من (عذاب أليم) ولكنهم لم يستجيبوا لهذا التحذير فأكد لهم بعدها بقوله: (عذاب قريب) أيأن عذاب الله قد اقترب، ولكنهم لم يبالوا بهذا النداء فجاءهم التحذيرالأخير ليصف أن اليوم الذي ينتظرهم قد اقترب كثيراً فقال لهم (عذاب يوم عظيم) فأكد صدق هذا الوعد بكلمة (يوم) وأنه سيكون يوماً عظيماً
هذاالتدرج اللغوي المُحْكَم الذي يدل على إعجاز القرآن، نجد وراءه تدرجاًرقمياً مذهلاً، فأرقام السور الثلاث هذه أيضاً لها علاقة بالرقم سبعة، إنالعدد الذي يمثل أرقام السور الثلاثة هو 26117 يقبل القسم على سبعةتماماً:
26117 = 7 × 3731
والعجيب أن ناتج القسمة هذا أيضاً ينقسم على (7) تماماً:
3731 = 7× 533
تجدر الإشارة إلى أن كلمة (ولا تمسّوها) أيضاًلم ترد إلا في هذه الآيات الثلاث، فهي كلمة خاصة بقصة قوم ثمود ولم ترد فيأي موضع آخر. إننا في هذه الحالة أمام برنامج متكامل لاستخدام الكلمات فيالقرآن، وهذا إعجاز جديد في كتاب الله تعالى وهو إعجاز استخدام الكلمات فيالقرآن الكريم.
ونتساءل: هل يستطيع أدباء البشر وشعراؤهم وعلماؤهم أن يؤلفوا كتاباً ضخماً مثل القرآن ويحددوا مسبقاً استخدام كل كلمة من كلماته؟
نعود الآن للآيات السبعة حيث وردت كلمة (الناقة) فإذا دققنا النظر في هذه الكلمة نجد أنها وردت بصيغة (ناقة) أي غير معرَّفة (من دون الـ التعريف) (4) مرات، المذهل أن العدد الذي يمثل هذه السور الأربعة يبقى قابلاً للقسمة على (7) تماماً:
9126117 = 7 × 1303731
وهنا نستنتج أن النظام الرقمي المُحْكَم لا يقتصر على كل كلمة من كلمات القرآن فحسب، بل على شكل هذه الكلمة أيضاً. وبالنتيجة يمكن القول: كيفما نظرنا لهذا القرآن وجدناه كتاباً مُحْكَماً.
وعلىالرغم من معجزة صالح عليه السلام، وتحذيره لقومه فإنهم كانوا قوماًمفسدين، لم يستجيبوا لنداء الله تعالى ولا لتحذير رسوله فعقروا هذهالناقة. ويأتي البيان الإلهي ليصف هذا التعدي على حدود الله وعاقبة ذلك.لنتأمل الآيات الثلاث الآتية:
1 ـ (فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُواْ فِي دَارِكُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ) [هود: 11/65].
2 ـ (فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ) [الشعراء: 26/157].
3 ـ (فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا) [الشمس: 91/14].
إن كلمة (عقروها)لم ترد في القرآن كله إلا في هذه الآيات الثلاث، وكما نرى الحديث دائماًعن قصة ثمود. في هذه الآيات معجزة يمكن تسميتها بمعجزة تسلسل الحدث فيالقرآن. فالآية الأولى تحدثت عن وعد صالح عليه السلام لهم بالعذاب جزاءفعلتهم، ثم تأتي الآية الثانية لتعبر عن ندمهم لأنهم أدركوا أن العذاب واقع لا محالة. أما الآية الثالثة فجاءت بالعذاب مباشرة (فدمدم عليهم ربّهم). إذن جاءت التدرج الزمني للأحداث عبر الآيات الثلاث من الوعد بالعذاب.. إلى اقتراب هذا العذاب حيث لا ينفع الندم...
وأخيراًوقوع هذا العذاب. ومع أن هذه الآيات متباعدة من حيث النزول ومن حيث الترتيب في القرآن فقد جاءت متناسقة ومتدرجة وتعبر تعبيراً دقيقاً عنحقيقة هذه القصة. فأين هم كُتاّب القصة من نظام كهذا؟
إن أحدنا ينسى ما كتبه في الأسبوع الماضي، فهل بقي محمد ‘ وهو النبي الأمي متذكراً هذه القصة وغيرها (23) سنة؟ أليس في هذا دليل على صدق رسالة هذاالرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم؟
ولكنقد يأتي من لا تقنعه لغة الكلمات هذه على وضوحها، فهل أعد الله لأمثال هؤلاء لغة تقنعهم؟ إنها لغة الرقم التي لن يجد أعداء القرآن مهرباً منالاعتراف بها ولوفي قرارة أنفسهم.
فلو عدنا للآيات الثلاث حيث وردت كلمات (عقروها) لوجدنا أنها تقع في ثلاث سور ، إن العدد الذي يمثل هذه السور الثلاث هو(912611) ينقسم على (7) تماماً:
912611 = 7 × 130373
وسبحان الله! أرقام السور ذاتها تتكرر ويبقى نظام ثابتاً وواحداً وشاهداً على وحدانية البارىء عز وجل!!
ملاحظة:
إن أرقام السور الستة حيث وردت كلمة (الناقة) تتشابك مع بعضها دون أن يختل النظام الرقمي لها:
1 ـ كلمة (الناقة) وردت في السور: (7، 11، 17، 26، 54، 91).
2 ـ كلمة (ناقة) وردت في السور: (7، 11، 26، 91).
3 ـ كلمة (يأخذكم) وردت في السور: (7، 11، 26).
4 ـ كلمة (عقروها) وردت في السور: (11، 26، 91).
وانظرمعي إلى عظمة المعجزة الرقمية، فالأرقام ذاتها تتكرر والكلمات أيضاً نفسهاتتكرر ويبقى النظام الرقمي واحداً لا يختلف ولا يتغير. فكل عدد من الأعدادالأربعة السابقة يقبل القسمة على (7) تماماً:
1 ـ (91542617117) : يقبل القسمة على (7).
2 ـ (9126117) : يقبل القسمة على (7).
3 ـ (26117) : يقبل القسمة على (7).
4 ـ (912611) : يقبل القسمة على (7).
إن هذه الأعداد الأربعة قد دخل في تركيبها العدد (11) (رقم سورة هود) والعدد (26) (رقم سورة الشعراء)، أما الرقم (7) (سورةالأعراف) فقد دخل في تركيب الأعداد الثلاث الأولى... وهكذا منظومة وشبكةمن الأرقام، فهل نستطيع نحن البشر تركيب مجرد أرقام بهذه المواصفات؟ فكيفإذا كانت هذه الأرقام تعبر عن أحداث وقصص وكلمات بليغة؟ أليست هذه آية منآيات الله في آفاق أرقام الواسعة؟ الإعجاز التاريخي لقصص القرآن
لايوجد في العالم كتاب مثل القرآن يسرد القصة ويكررها مراراً، وبالرغم منذلك لا تملُّ منه الألسُن ولا يشبع منه العلماء ولا تنقضي عجائبه، وهذاأمر طبيعي فالقرآن كتاب الله رب البشر، فهل يعقل أن يتفوق البشر علىخالقهم؟ والذي لا يؤمن بكتاب ربه فبمَ يؤمن إذن؟
وفي هذا البحث تصديق واضح لكلام الله تعالى، فلو أراد أحد أن يؤلف كتاباً يشبه القرآن ويراعي النظام الرقمي لتكرار الكلمات فلن يستطيع بل سيحصل على مايشبه الكلمات المتقاطعة التي لا معنى لها، وربما هذه لا يتمكن منها أبداً.فالله تعالى تحدى الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن ليس لغوياً فحسببل رقمياً أيضاً.
فلوقام أحدنا بتركيب أرقام تنقسم على (7)، فإنه سيجد صعوبة وجهداً خصوصاًعندما تكثر هذه الأرقام. ولا ننسى أننا في هذا النظام الرقمي لسور القرآننحن أمام أعداد محددة ومتسلسلة، أي من (1) وحتى (114)، وتراعي تسلسل سورالقرآن، فلا يجوز تقديم رقم على رقم أو سورة على سورة، وبالرغم من ذلك نجدأن كلمات القرآن كلها مُحْكَمة سواءً رأينا هذا الإحكام أم لم نتمكن منرؤيته. والأمثلة في هذا البحث هي غيض من فيض فلو استعرضنا كلمات القرآنكلها وحروفه، لاحتجنا إلى مئات الأبحاث العلمية. ولكن الهدف ليس كثرةالأرقام بل ما تعبر عنه هذه الأرقام، لندرك عظم شأن هذا القرآن وعظم هذاالنبي الأمي ‘ الذي علم العلماء وكان رحمة للعالمين. والآنسوف نرى أن النظام المُحْكَم لسور القرآن لا يقتصر على كلماته فحسب, بل الكلمات التي تعبر عن مرحلة زمنية أيضاً منظمة تنظيماً زمنياً دقيقاً.

www.kaheel7.com




_________________


[center]



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sanabel.3arabiyate.net
 
قصة ناقة صالح عليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنابل الخير :: الاقسام الاسلامية :: منتدى الاعجاز العلمي في القران-
انتقل الى: